اتصل بنا
فنون القيادة الستة

فنون القيادة الستة

 

أولا : فن التشجيع والتحفيز
◾يقوم القائد بتشجيع الموظفين التابعين له، وتحفيزهم ومكافأتهم عند قيامهم بالأعمال الناجحة، ورفع روحهم المعنوية على زيادة الإنتاج وتحقيق أهداف المُنظمة المطلوبة.
◾الاعتراف الدائم بالإنجازات التي يقوم بها الموظفين أمام الجميع بالمُنظمة وخاصة المُديرين والقادة.
◾قبول آراء الموظفين ودراستها جيدًا فقد تكون هذه الآراء مُحققة لأهداف المُنظمة الحالية والمُستقبلية.
◾يقبل القائد الأفكار الجديدة من المرؤوسين، ويقوم بتطويرها وتنفيذها.
◾ يقوم بتكليف الأشخاص الناجحين بالمُنظمة بمهام أعلى وترقيتهم في مُستويات أفضل.

ثانيا : فن الاتصالات

 

◾ يجب أن يأخذ القائد دورات تعليمية موسعة وكورسات كثيرة في فنون الاتصالات بين الأشخاص لكي يكون قائد ناجح في مجاله.
◾ يقوم القائد بعد ذلك بتعليم ونقل هذه الدورات للموظفين بشكل عملي وعلمي كلما أمكن .
◾ وتوجد فروع كثيرة جدًا لفن الاتصال ولكن أهم هذه الفروع هو الإصغاء والإنصات للموظفين بكل حكمة وسماع تجاربهم وخططهم بكل يسر، وعدم التقليل أو التذمُر منهم.
◾ ويقوم القائد بعد ذلك بدراسة خططهم التي قاموا بتقديمها، ثم إبداء رأيه فيها بكل احترام، وعلى المرؤوسين أن يقوموا باحترام القائد واحترام جميع آرائه.

ثالثا : فن إصدار الأوامر والتعليمات

 

◾ يقوم القائد بإصدار الأوامر والتعليمات بكل حزم وعلى الموظفين أن يقوموا باتباع الأوامر وتنفيذها في الوقت المطلوب.
◾ يُحدد القائد الشخص المسئول عن هذه الأوامر ويُعين مُساعديه، كما يقوم بتحديد الموارد اللازمة لتحقيق الأهداف المطلوب تنفيذها.
◾ ولكن ذلك الفن يحتاج إلى قائد قوي يستطيع أن يتحكم بمرؤوسيه والتأثير فيهم، وأن يتميز بالثقة في النفس.

رابعا : فن تأنيب الضمير

 

◾ يُأنب القائد الموظف المُخطئ ولكن بدون التقليل منه أمام الموظفين، ويقوم بدراسة الخطأ ومُحاولة تجنُبه في الفترات القادمة.
◾ يجب أن يكون التأنيب بعد دراسة الخطأ دراسة جيدة، ومعرفة من هو الشخص المُخطئ؛ لكيلا يُظلم شخص آخر.
◾ تُعتبر زيادة درجة التأنيب للشخص المُخطئ مُقارنةً بخطئه قد يُحدث علاقة عكسية ويؤثر تأثيرًا بالغًا على الموظف.
◾ يجب على القائد أن يسأل المُخطئ ما هو سبب خطئه لكي يتجنب وقوع الخطأ في المستقبل، ولكي يتعلم أساسيات المُنظمة وأهدافها بالطريقة الصحيحة.

خامسا : فن المُعاقبة

 

◾ يجب أن تكون العقوبة المُتخذة تناسب الخطأ الواقع من الموظف.
◾ لا تتم مُعاقبة القائد أو الرئيس لمجموعة من الموظفين أمام مرؤوسيه؛ فذلك يؤدي إلى انهيار مبدأ السلطة بالمُنظمة وتنهار قيمة القائد في نظر المرؤوسين.
◾ توجد أنواع كثيرة للعقوبة مثل: نقل الموظف إلى فرع آخر أو قسم آخر، سحب العمل أو الخطة المطلوب تنفيذها من الموظف، تأنيبهُ ولومهُ، التعرض للخصومات المادية.
◾ يجب ألا يتم تجميع الموظفين المُخطئين في تنفيذ عمل واحد فقد يجتمعون على فشل الخطة الموضوعة، ففي الاتحاد قوة وهنا ستنتصر القوة المُخطئة وبذلك ستتعرض أهداف المُنظمة إلى الانهيار.

سادسا :فن التعاملات مع القادة المُتميزين

 

◾ هذا الفن مهم جدًا لتحقيق الأهداف المُشتركة للمُنظمة من قبل القادة.
◾ يجتمع القادة المُتميزين بالمنظمة ويقول كل منهم رأيه الخاص بكيفية تحقيق أهداف المُنظمة على المُستوى الفرعي أو المُستوي الكُلي.
◾ يتوصلوا إلى رأي مُحدد وصحيح ويأمر كل منهم مرؤوسيه ليقوموا بتحقيق هذه الأهداف التي تم وضعها.
◾ ويجب على كل قائد أن يقوم بتنفيذ أهدافه بمساعدة مرؤوسيه دون التوجه إلى مُراقبة أعمال القادة الآخرين.
◾ يتطلب هذا الفن درجة كبيرة من الثقة والتفاهم بين القادة.